index

التحمیل(PDF) و المقدمه:

.

 

المقدمه

بسم اللّٰه الرحمن الرحیم

اُبتلی العالم الإسلامی – خصوصاً بلاد الشام عام ۶٩٨ ه‍. ق بهجمات عنیفه وشرسه من أحد المحسوبین على الإسلام. کان قد نَشَرَ الأفکار الباطله والمنحرفه. فتصدّى له علماء المذاهب، والفقهاء إلى أن طُرد وحبس وضیّق علیه حتّى مات فی الحبس – هذا بعدما نصحه القریب والبعید، وحذّره الصدیق والعدوّ، فلم یرتدع ولم یرجع من غیّه وضلالته.

ومن معاصریه الذین نصحوه شمس الدین الذهبی صاحب میزان الاعتدال حیث خاطبه قائلاً:

«. . یارجل! باللّٰه علیک کفّ عنّا، فإنّک محجاج علیم اللسان لا تقرّ ولا تنام، إیّاکم والغلوطات فی الدین کره نبیُّکَ المسائل وعابها ونهى عن کثره السؤال. . وکثره الکلام بغیر زلل تقسی القلب إذا کان فی الحلال والحرام، فکیف إذا کان. . . تلک الکفریات التی تعمی القلوب. . . یا خیبه من اتبعک فإنّه معرضٌ للزندقه والانحلال، لاسیما إذا کان قلیل العلم والدین. . فهل معظم أتباعک إلّاقعید مربوط خفیف العقل! ؟ أو عامی کذّاب بلید الذهن! ؟ أو غریب واجم، قوی المکر! ؟ أو ناشف صالح عدیم الفهم. . . یا مسلم! أقدم حمار شهوتک لمدح نفسک، إلى کم تصادقها وتعادی الأخیار! ؟ إلى کم تصادقها وتزدری الأبرار! ؟ إلى کم تعظّمها وتصغر العباد! ؟ إلى متى تخاللها وتمقت الزهّاد! ؟ إلى متى تمدح کلامک بکیفیه لا تمدح – واللّٰه – بها أحادیث الصحیحین، یالیت أحادیث الصحیحین تسلم منک! بل من کل وقت تُغیر علیها بالتضعیف والإهدار، أو بالتأویل والإنکار. .» ١.

وکاد الباطل أن یضمحلَّ بعد قطع دابر الذین ظلموا، لولا أن تصدّى بعض تلامذته، لمواصله مسیره والترویج لمذهبه، ولکن تلک المحاولات باءت بالخیبه والفشل أیضاً، ولم یکن لها کبیر أثرٍ على المسلمین، إلى أن ظهرت دعوه محمّد بن عبدالوهاب إمتداداً لدعاوى ابن تیمیه، بدعمٍ عسکری من محمد بن سعود – وتحالفٍ بینهما – فکفَّر البلاد الإسلامیه، وأنکر المسلّمات، وهاجَمَ المعتقدات، وانتهک الحرمات وسَفَک الدماء وقَتل الآلاف من الأبریاء.

فأحسَّ العالم الإسلامی بالخطر من جدید واستعدَّ للدفاع والمقاومه، وتأهَّب لحاله طواری جدیده، وکان أوّلُ من تصدَّى له والده ثم أخوه الشیخ سلیمان حیثُ ألَّف کتاباً فنَّد فیه عقائدَ أخیه وأهاب وحذَّر المسلمین منها ودعاهم للوقوف بوجه هذا الغزو الفکری الخطر ثم توالت محاولات التصدی لمواجهه هذا التیّار مواجهه علمیه من قِبَل علماء من جمیع المذاهب الإسلامیه، لتکذیب أحدوثته وتفنید أباطیله بسیف الحجّه والبرهان.

وکان من الواجب على کل المسلمین القیام بدورهم فی مواجهه هذه التیّارات، وتفنید مبانیها، وإظهار خطأ معتقداتها، وفضح شذوذها، وبُعدها عن الإسلام.

وأنا بدوری کواحد من طلبه العلوم الدینیه – فی الحوزه العلمیه – ومن آحاد المسلمین – أعلى اللّٰه کلمتهم – رأیت من واجبی القیام بتکلیفی الشرعی فی صدِّ هذا التیّار الهدّام من خلال إلقاء الدروس والمحاضرات، وتوعیه الجیل الجدید على حقیقه هذه الدعوه الباطله، وتحذیره ممّا یجری بإِسم الدین، وتوجیهه للقیام بمسؤولیته فی القضاء على مثل هذه الأفکار.

وهذا الکتاب مجموعه محاضرات ألقیتُها فی هذا الصدد.

وسیلاحظ القاری الکریم فیه أننا:

١ – ناقشنا الأحادیث التی تعتبرها الوهابیه دلیلاً تعتمده وترتکز علیه فیما تذهب إلیه من الرأی الباطل، وأثبتنا خطأ ما ذهبت إلیه. کما أوردنا آراء علماء الرجال بصدد رواتها، وأثبتنا ضعف تلک الأحادیث سنداً، حتى لا یبقىٰ للوهابیه ما ترتکز علیه من روایه وحدیث.

٢ – یمتاز هذا الکتاب عن بعض ما أُلِّف فی هذا المضمار بکثره الشواهد والنصوص التاریخیه، لردِّ دعوى الوهابیه، والفضل والفخر للإمامین العلمین: الأمین – صاحب کشف الارتیاب – والأمینی صاحب الغدیر، الَّذین سبقا فی بذل غایه الجهد فی تفنید الفکره الوهابیه.

٣ – اکتفینا فی هذا الحقل بالمواضیع التی کثیراً ما تثیرها الوهابیه کمسأله زیاره قبر النبی صلى الله علیه و آله وشدّ الرحال والقصد إلیه، وزیاره القبور والتبرّک والتمسّح بها، وبالآثار، والصلاه والدعاء عند القبور، وفی المشاهد، والإسراج عندها، والنذر، ومسأله الشفاعه مع تفصیل ضروری فیها، والحلف بغیر اللّٰه، وإقامه الاحتفالات وغیرها من المسائل التی تثیرها الوهابیه، وکثیراً ما سمعناها ونسمعها من مشایخهم أیّام فریضه الحج سیما فی الحرمین الشریفین.

ونسمعها من أعضاء هیئه الأمر بالمعروف التی اُعدَّت خصِّیصاً للخوض فی مناقشه الوافدین إلى الحج مناقشه محصوره فی خصوص هذه المحاور، ولا شأن لها بمسأله الاحتلال الصهیونی، وخطط إسرائیل الشیطانیه فی المنطقه وفی العالم، ولا بمواقف أمریکا العدائیه من المسلمین، ولا بقضایا الجزائر والسودان وافغانستان، أو مسلمی البانیا والبلقان.

وفی الختام نشکر صدیقنا العزیز الاستاذ المحقّق علی الشاوی الذی أتحفنا بملاحظات قیّمه فله منّا جزیل الشکر.

هذا ونحمد اللّٰه تعالى على هذا التوفیق، انّه ولیّ النِّعم.

قم المقدّسه / نجم الدین الطبسی

۴/شوال/١۴١٧ه‍.


١) – تکمله السیف الصقیل للکوثری: ١٩٠ – کتبه من خط قاضی القضاه برهان الدین ابن جماعه، وکتبه هو من خط الشیخ الحافظ أبی سعید ابن العلائی وقد کتبه من خط الذهبی، وذکر شطراً منه العزامی فی الفرقان: ١٢٩ – انظر الغدیر ۵: ٨٩ – هذا وقد حاول البعض إنکار هذه الرساله ونفىٰ صدورها عن الذهبی، ولکنها محاوله یائسه بلا طائل.


.

الوهابیه دعاوی و ردود

images4

 

0 پاسخ

دیدگاه خود را ثبت کنید

تمایل دارید در گفتگوها شرکت کنید؟
در گفتگو ها شرکت کنید.

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *