IMG_0125.JPG

لقد جری لقاء بین مجموعة من الأخوات الطالبات بمدینة بومباي الهندیة و سماحة الأستاذ الطبسي.

فتمَّ إقامة صلاة الجماعة بإمامة الأستاذ أولاً، ثمَّ افتَتَحَ سماحة الأستاذ کلمته التي کانت تُتَرجَمُ إلی اللغة الأردیة في الوقت ذاته، بقول الامام زین العابدین علیه السلام.

عندئذ بدأ بشرح قول الامام علیه السلام عندما یشیر إلی قضاء العمر إمّا “بذلة في طاعتك” أي في رضی الله و إمّا یکون “مرتعاً للشیطان” أي نقضي العمر في معصیة الله و طاعة الشیطان. فیقول الامام علیه السلام: عَمِّرْنِي مَا كَانَ عُمْرِيْ بِذْلَةً فِي طَاعَتِكَ، فَإذَا كَانَ عُمْرِي مَرْتَعَاً لِلشَّيْطَانِ فَـاقْبِضْنِي إلَيْـكَ.

بعد ذلك أشار سماحته إلی الأوضاع السائدة في البلاد الاسلامیة قائلا: لقد قام التکفیریون الیوم بتشویه سُمعة المسلمین باسم الاسلام. فقد تسعی الوهابیة في الوقت الحاضر لتحقیق هدفین خبیثین بالنیابة عن الیهود و هي الانتقام من الأمة الاسلامیة و المسلمین و عرض صورة عنیفة للدّین.

ومن جانبه أردف سماحته: و زعمُهم بأنَّهم یجاهدون، لاأساس له و بعیدٌ کلَّ البُعدِ عن الواقع، إذ أنَّهم لم یحاربوا أعداء الاسلام أي الیهود أبداً، بَل و لم یحرِّروا شبراً من أراضي الکافرین. فاستهدفت جماعات التکفیر البلاد الاسلامیة و سفکت دماء أهالیها و تعدَّت علی أعراضها و نسائها.

هؤلاء استهدفوا المساجد و مراکز العبادة و اجتماعات المؤمنین و أباحوا دماء أمة محمَّدٍ صلّی الله علیه و آله. لاشك في أنَّ هؤلاء خوارج هذا الزمان و ما یقومون به فسادٌ في الأرض و محاربةٌ مع الله و لیس جهاداً في سبیل الله.

في النهایة، اختَتمَ سماحة الأستاذ الطبسي کلمته بالإجابة عن اسئلة الحاضرات و دعی الله لهنَّ بالتوفیق.

 

[print_gllr id=295 display=short]

0 پاسخ

دیدگاه خود را ثبت کنید

تمایل دارید در گفتگوها شرکت کنید؟
در گفتگو ها شرکت کنید.

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.