ostad najmodin tabasi (19)-small

.

استاذ الحوزة العلمية في قم المقدسة : لقد أصبحت الوهابية ألعوبة في يد المستكبرين للنيل من الشيعة.

في اجتماع تخصصي لمناقشة العقائد و الأفكار، أشار آية الله نجم الدين الطبسي إلى أفكار وعقائد الوهابيين والسلفيين في مسئلة الإجتهاد، حيث قال: هناك فروقات في مسألة الإجتهاد بين أهل السنة و الشيعة، فأهل السنة في هذه المسألة أفرطوا في الأخذ بآراء صحابة الرسول(ص)، في حين أن أساس الاجتهاد عند الشيعة مبني على آراء أهل البيت (ع) بقدسيتهم وطهارتهم.

يقول استاذ الحوزة العملية في قم المقدسة وقد أشار إلى حديث الإمام الصادق(ع) الذي يتحدث به عن شخص اسمه سعد بن معاذ : يقول الامام الصادق (ع) إن هذا الشخص لايعرف كملة واحدةً من القرآن الكريم ولا حتى أكثر من عشرة أحاديث، كما يقول في قسم أخر من حديثه : إن مسئلة الاجتهاد والآراء حولها لا يمكن أن تكون إلا ضمن إطار القرآن الكريم والسنن النبوية الشريفة.

أشار آية الله الطبسي إلى طريقة اجتهاد الوهابيين في المسائل والقضايا المنتوعة، فالوهابيين أثناء بحثهم في مسائل الاجتهاد وغيرها يستندون على آرائهم ومعتقداتهم الشخصية،و لا يستندون بأي شكل من الاشكال  على اسس دينية أو قرآنية، حتى أن علماءهم صرحوا بأن أحكامهم الصادرة في الفقه والاجتهاد ليس لها أساس من الصحة.

استاذ الحوزة آية الله الطبسي أشار إلى إستخدام علماء الوهابية لآرائهم و أفكارهم في إصدار الأحكام حيث قال: هم يكفرون كل شخص لا يرتاحون له، ولهذا السبب ينسبون تهماً غير صحيحة ومرفوضة للشيعة، كما أكد سماحته على أعمال وجرائم الوهابيين بحق الشيعة في كل بقاع الارض قائلاً : إن هؤلاء الوهابيين يرتكبون وعن جهل افظع أعمال العنف  والاجرام.

يقول سماحة آية الله وبالاشارة إلى احتكار مسألة الاجتهاد بين علماء الوهابية : إن هذه المسئلة لها أيضاً أبعاداً سياسية.

وقد تحدث في القسم الاخير من حديثه :أننا و للأسف نشهد اليوم بأن أعداء الاسلام قد جعلوا من الوهابيين أداة بين أيديهم، و استغلوا هذه الفئة الجاهلة للوصول لأهدافهم عبر معارضتهم للإسلام و النهج الشيعي.

0 پاسخ

دیدگاه خود را ثبت کنید

تمایل دارید در گفتگوها شرکت کنید؟
در گفتگو ها شرکت کنید.

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.